مقدمة كتابي الإعلام الإذاعي والتليفزيوني

  • بسم الله الرحمن الرحيم

     

    مقدّمة

     

    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..

     

    أمّا بعد ؛

     

    فإنّ ثورة الاتصالات قد لامست كلّ بيت حتى أصبحت فيه روتينا يوميا ؛ لا تنهي يومك إلا وقد استمعت لإذاعة ما أو شاهدت برنامج ما على إحدى المحطات التليفزيونية ، ولا ضير في أن تتعرف عزيزي القارئ على هذا العالم الكبير ، فأحمد الله الذي أعانني على أن أضع في ثنايا هذا الكتاب بعض الجوانب التي تبين مفهوم الإعلام الإذاعي والتليفزيوني من الناحية الإعلامية والهندسية والمهنية .

     

    وقد تضمن الكتاب عدة فصول مقسمة على النحو التالي :

     

    في الفصل الأول يتناول الكتاب الإعلام بشكل عام وأبرز وسائله ، وفي الفصل الثاني ننتقل إلى الإعلام السمعي والمرئي بشكل خاص ، ثم نكمل طريقنا في الفصل الثالث للتحدث عن الاتصالات الفضائية من عين إعلامية .

     

    في الفصلين الرابع والخامس نتحول للتحدث عن الإعلام الإذاعي والتليفزيوني من ناحية هندسية ؛ إذ يتناول الفصل الرابع مبادئ هندسية إذاعية في كل من الراديو والتليفزيون ، في حين أنّ الفصل الخامس يتناول مواضيع هندسية في الاتصالات الفضائية .

     

    ثمّ ننتقل لنلقي نظرة عن كثف على البرامج الإذاعية والتليفزيونية ؛ ففي الفصل السادس نتناول خطوات الإنتاج الإذاعي والتليفزيوني ، وفي الفصل السابع نتعرف على مكونات البرنامج الإذاعي وأدوات إنتاجه ، ويليه في الفصل الثامن مكونات البرنامج التليفزيوني وأدوات إنتاجه .

     

    وبعد ذلك نأخذ جولة واسعة في الفصل التاسع في أشكال البرامج في كل من الراديو والتليفزيون ، ثمّ نمضي نحو موضوع الأخبار في الراديو والتليفزيون والذي يتناوله الفصل العاشر .

     

    في الفصلين الحادي عشر والثاني عشر نتناول موضوعي المذيع الإذاعي والتليفزيوني ومقومات المذيع الناجح .

     

    ثمّ نلقي جولة على منظمات الأقمار الصناعية للاتصالات الفضائية والذي يتناولها الفصل الثالث عشر ، وأخيرا نلقي الضوء في الفصل الرابع عشر على عدة محطات إذاعية وتليفزيونية بارزة .

     

    في الختام أتمنى أن أكون قد وفّقت في إعداد هذا الكتاب ، وأن تعم الفائدة المرجوّة ، والله من وراء القصد .

     

    إياد أبو عرقوب 

Comments

٨ comments